قرارات حول استئناف الدوري الانجليزي و الغموض يسيطر على مصير الدوري .

قرارات حول استئناف الدوري الانجليزي و الغموض يسيطر على مصير الدوري .
| بواسطة : admin | بتاريخ 12 مايو, 2020

لم يسفر اجتماع أندية الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، أمس، عن أي نتائج جديدة لبحث سبل استكمال الموسم المعلق منذ منتصف مارس (آذار) الماضي بسبب فيروس كورونا المستجد، وسط تزايد الانقسامات حول خطة «مشروع الاستئناف»، إثر منع الحكومة تخفيف قيود الإغلاق المفروضة في البلاد قبل الأول من يونيو (حزيران) المقبل على الأقل.
وأصدر بوريس جونسون، رئيس وزراء بريطانيا، أمس، وثيقة من 50 صفحة يفصل فيها الإرشادات، بعد تصريحاته أول من أمس التي تعرضت لانتقادات بسبب ما أحدثته من ارتباك، كان منها الاستمرار في منع أي نشاطات رياضية حتى الأول من يونيو (حزيران)، مما عد ضمنياً أن الحكومة لم تعطِ بعد الضوء الأخضر لاستكمال منافسات البريمرليغ.
وكان وزير الثقافة، أوليفر دودن، قد حذر، الجمعة، من أن الهيئات الرياضية والأندية «لم تنل بعد الضوء الأخضر» لاستئناف المنافسات، وقال: «إذا نجحنا في وضع خطة قابلة للتنفيذ، فنحن سنرحب بتبنيها لأنني أعتقد أن (العودة) أمر جيد للدولة ولكرة القدم على العموم».
وستتواصل اجتماعات الرابطة واتحاد الكرة مع اللاعبين والمدربين ومسؤولين حكوميين على مدار هذا الأسبوع من أجل التوصل إلى موعد محدد لمعاودة التمارين (المقترح 18 مايو الحالي)، وعقد اجتماع آخر للأندية، تمهيداً لتاريخ 25 مايو (أيار)، حين تنتهي المهلة التي حددها الاتحاد الأوروبي (يويفا) للبطولات الوطنية، لترفع إليه اقتراحات استكمال الموسم المحلي.
وكان من بين المشكلات المطروحة خلال الاجتماعات، أمس، مسألة عقود اللاعبين التي قد تتعقد، حال تأخر نهاية الموسم عن شهر يونيو (حزيران) المقبل، بسبب انتهاء عقود نحو 160 لاعباً خلال هذا التاريخ.
وأصدر الاتحاد الدولي (الفيفا) لائحة إرشادات تتضمن اقتراحاً بتمديد العقود حتى نهاية الموسم المطول، لكن الأندية تخشى الموقف القانوني إذا رفض اللاعبون.
وكان بوبي بارنز، نائب رئيس رابطة اللاعبين المحترفين في إنجلترا، قد أشار إلى أن كثيراً من اللاعبين يشعرون بالقلق على صحتهم حال استئناف الموسم وسط جائحة «كوفيد-19»، خاصة في رياضة يحدث فيها كثير من التلامس والاحتكاك.
وقال بارنز: «هناك بعض اللاعبين عبروا عن شعورهم بقلق كبير. وهناك لاعبون مرتبطون بأطفال صغار، ولاعبون مرتبطون بزوجات حوامل، وببعض الناس ممن يعانون مشكلات صحية».
وأضاف: «موقفي بخصوص الدوري الإنجليزي الممتاز كان من اليوم الأول أن الأمور تبدو جيدة جداً للناس مثلنا الذين يرتدون الملابس الرسمية للتعبير عن آرائهم، لكننا لن نكون هناك في الملعب، ولن نكون نحن من نعود إلى عائلاتنا».
وأثارت إصابة 3 لاعبين من نادي برايتون، مطلع الأسبوع، مزيداً من القلق والمخاوف بشأن استئناف المسابقة.
وتضع الأندية الإنجليزية نصب عينيها موعد 18 مايو (أيار) لعودة التمارين الجماعية في مراكزها، على أمل استئناف المباريات في 8 أو 12 من يونيو (حزيران) المقبل.
وطرح مسؤولو الكرة العودة الآمنة صحياً إلى التمارين الجماعية للأندية، لكن ما زال تحديد موعد للتنفيذ دون الحصول على موافقة حكومية. وكانت دول أوروبية كثيرة قد سمحت بفتح مراكز التدريب على نطاق واسع، مثل ألمانيا وإسبانيا وإيطاليا، مع فرض قواعد صحية صارمة، لكن الوضع في إنجلترا ما زال جامداً.
وتشدد الأندية والرابطة على أن سلامة اللاعبين والفرق أولوية. وفي الآونة الأخيرة، صدرت بعض المواقف الطبية التي تحذر من التسرع في العودة، منها لرئيس اللجنة الطبية في الاتحاد الدولي (فيفا)، ميشال دهوغ.
وأفادت وسائل إعلام إنجليزية، هذا الشهر، بأن 4 أطباء من أندية الدوري أبدوا تحفظات على الإجراءات الصحية التي سيتم اتباعها تمهيداً للعودة.
وبحسب «بي بي سي»، تدرس الرابطة إجراء فحوص «كوفيد-19» مرتين أسبوعياً، مما قد يعني نحو 40 ألف فحص للمراحل التسع المتبقية.
ويرى مسؤولو الرابطة أنهم لن يحصلوا على الضوء الأخضر من الحكومة لاستئناف المنافسات إلا في حال كان عدد الملاعب محدوداً، مما يؤدي إلى خفض عدد العاملين في مجال العناية الطبية وأفراد الشرطة والأمن والبث التلفزيوني. لكن مسألة الملاعب المحايدة ما زالت تلقى معارضة، لا سيما من الأندية التي تحتل مراكز متدنية في الترتيب. وحتى الآن، أبدت 3 أندية معارضتها علناً لذلك، وهي برايتون وأستون فيلا وواتفورد.
وليس من المتوقع التصويت على مقترح الملاعب المحايدة، لكن المشاورات ما زالت مستمرة مع لاعبين ومدربين، بجانب مسؤولين حكوميين وخبراء طبيين، للوصول إلى اتفاق بشأن مراحل متدرجة للعودة، لا سيما أن الدوري الممتاز عرف تاريخياً بتجنبه التصويت.
ويتطلب أي تعديل كبير موافقة 14 من الأندية العشرين، علماً بأن المرة الأخيرة التي لجأت فيها أندية الدوري إلى التصويت تعود إلى عام 2017، وذلك على قرار إقفال فترة الانتقالات الصيفية عشية انطلاق الموسم.
وبحسب القانون، يتمتع الاتحاد الإنجليزي بصلاحية رفض قرارات رابطة الدوري الممتاز، لكن ذلك أمر غير مرجح.
ويعد الاتحاد من المساهمين في البريمرليغ، وله حق التصويت «على مواضيع محددة»، تشمل الصعود والهبوط واسم الدوري وعدد الفرق. لكن الاتحاد نادراً ما تدخل في عمل الرابطة أو إدارتها اليومية للدوري الممتاز.
وأبدى مسؤولو الاتحاد مواقف متباينة بشأن استكمال الموسم، فرئيس مجلس إدارته، غريغ كلارك، سبق أن قال: «نحن ملتزمون بإنهاء موسم كرة القدم الاحترافية. لكن قد لا نتمكن من ذلك لأن كرة القدم ليست الأولوية، بل حياة البشر».
ومن جهته، عد الرئيس التنفيذي للاتحاد، مارك بولينغهام في مارس (آذار)، بعد أيام فقط من تعليق المنافسات، أن «أولوية الجميع هي إنهاء الموسم».
ويشكل العامل المالي هاجساً يؤرق إدارات الأندية، لا سيما في ظل عدم التوصل إلى اتفاق شامل لخفض رواتب اللاعبين، واقتصار ذلك على اتفاقات في عدد محدود منها.
وفي ظل توقف المباريات، وانعدام عائداتها، والخوف من خسارة عائدات البث التلفزيوني بحال عدم استكمال الموسم، تواجه الأندية الإنجليزية خسائر تقدر بـ1.25 مليار يورو، بحسب تقرير لشركة «كاي بي إم جي».

كلمات دليلية

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الفاتح الاخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.