المنتدى الاقتصادي العالمي: قفزة نوعية بمجال تحوّل الطاقة في السعودية

المنتدى الاقتصادي العالمي: قفزة نوعية بمجال تحوّل الطاقة في السعودية
| بواسطة : admin | بتاريخ 14 مايو, 2020

كشف تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي عن تحقيق السعودية قفزة نوعية في التحول بمجال الطاقة الذي يضم حزمة من المؤشرات التي تعتمد على رؤى مستمدة من مؤشر التحول في مجال الطاقة 2020، حيث أحرزت المملكة تقدما عاما بمعدل 12 نقطة في الترتيب العام، وتقدما يصل إلى 40 نقطة في عدد من مؤشرات التقرير.
ويقيس تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي 115 اقتصادا فيما يتعلق بالأداء الحالي لأنظمة الطاقة لديهم – وذلك عبر مجالات التنمية الاقتصادية والنمو، والاستدامة البيئية، وأمن الطاقة ومؤشرات النفاذ والوصول – وكذلك استعدادهم للتحول إلى أنظمة طاقة آمنة ومستدامة ومعقولة التكلفة وشاملة.
وشهد الأداء السعودي قفزة نوعية في غالبية مؤشرات التقرير، حيث شهد مؤشر التنمية الاقتصادية والنمو تقدما بمعدل 7 نقاط لتحلّ المملكة في المركز 32 عالمياً، بينما شهد مؤشر رأس المال البشري ومشاركة المستهلكين تقدماً بمعدّل 10 نقاط ومؤشر هيكل نظام الطاقة تقدما بمعدّل نقطة واحدة. كما شهد مؤشر التنظيم والالتزام السياسي في المملكة تقدما بمعدل 19 نقطة لينقلها من المرتبة الـ59 إلى المرتبة الـ30 عالميا، أما الأداء الأفضل فكان في مؤشر أمن الطاقة والنفاذ إليها والذي شهد تقدما بمعدل 40 نقطة من المرتبة 73 إلى 33.
وكانت السعودية قد شهدت تحسينات متعددة على مختلف الأصعدة المتعلقة بنظم الطاقة على مدى الاثني عشر شهراً الماضية، ما يدلّ على أداء نظام الطاقة الحالي الإيجابي، واستعداد المملكة لتفعيل تحوّل الطاقة الذي يعتمد على التحسينات في زيادة مستويات رأس المال والاستثمار في تحويل الطاقة، والبيئة السياسية المستقرة في البلاد بالإضافة إلى الشروع في وضع خطط للحد من الاعتماد على الوقود الأحفوري وابتكار الأولويات والثورة الصناعية الرابعة.
وبشكل عام، يجد التقرير أن جائحة فيروس كورونا تلقي بظلالها على مجال التحول إلى الطاقة النظيفة وذلك من خلال تهديدها بإلغاء التقدم الذي تم إحرازه مؤخراً في التحول إلى الطاقة النظيفة، وذلك بسبب حدوث انخفاضات غير مسبوقة في الطلب وتقلب الأسعار والضغط من أجل التخفيف بسرعة من التكاليف الاجتماعية والاقتصادية مما يضع مسار التحول – على المدى القريب – موضع شك.
ويخلص تقرير تعزيز التحول الفعال في مجال الطاقة لعام 2020 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، إلى أنه لا بد للسياسات وخرائط الطريق وأطر الحوكمة الخاصة بعملية التحول في مجال الطاقة على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية أن تكون أكثر قوة ومرونة في مواجهة الصدمات الخارجية.
وكان (كوفيد – 19) أجبر الشركات في شتى المجالات والصناعات على التكيف مع الاضطرابات التشغيلية والتغيرات في الطلب وطرق العمل الجديدة، إذ دشنت الحكومات حزم انتعاش اقتصادية لتخفيف الآثار، إذا ما تم تنفيذها مع أخذ استراتيجيات طويلة المدى في الاعتبار، يمكنها أيضاً تسريع التحول إلى الطاقة النظيفة، من خلال مساعدة البلدان على توسيع جهودها في الوصول إلى أنظمة الطاقة المستدامة والشاملة.
قال روبرتو بوكا، رئيس قسم الطاقة والمواد بالمنتدى الاقتصادي العالمي، إن «جائحة فيروس كورونا تهيئ فرصة للنظر في التدخل غير التقليدي في أسواق الطاقة وفي التعاون العالمي لدعم الانتعاش الذي يسرع التحول في مجال الطاقة بمجرد أن تهدأ حدة هذه الأزمة الشديدة».
وتتصدر السويد مؤشر التحول في مجال الطاقة للسنة الثالثة على التوالي، تليها سويسرا ففنلندا ثالثا، بينما حلت فرنسا ثامنا وبريطانيا سابعا؛ وهما الدولتان الوحيدتان في مجموعة العشرين اللتان ظهرتا في المراكز العشرة الأولى.

كلمات دليلية

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع الفاتح الاخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.